مساحة للحوار حول حق النساء بالمساواة التامة
- المساواة التامة في حقوق المواطنة بين النساء والرجال - مكافحة كل أشكال العنف ضد المرأة في الأسرة والمجتمع - النهوض بأوضاع النساء في المجالات كافة - تحويل قضية المرأة إلى قضية اجتماعية عامة - تغيير الصورة النمطية للمرأة والرجل في الثقافة المجتمعية
القائمة الرئيسية

حملات مطلبية

منتدى الحوار
منتدى الحوار

مساحة إعلانية

    اذا كنت سورية متزوجة من غير سوري شاركينا مشكلتك، اتصلي بنا على

info@afakneswieh.com
info@afakneswieh.org

اشترك/ي معنا
من أجل مجتمع خال من جميع أشكال التمييز ضد النساء

البحث في الموقع

- ما رأيك بموقعنا الجديد
مقبول
جيد
ممتاز

   

عدد القراءات 1190

 

 

حرمان النساء الإيرانيات من الانتساب إلى أكثر من 77 فرعا جامعيا

 

صفحة "شريكة ولكن"، فيسبوك، 22/8/2012

قررت 36 جامعة إيرانية عدم قبول الإناث في 77 فرعا من فروع الدراسة للحصول على البكالوريوس اعتبارا من العام الدراسي الجديد وأصبحت تقتصر على الذكور فقط وفقا لـ«نيويورك تايمز» التي نقلت عن عبد الفاضل حساني وهو مسؤول تعليمي رفيع أن بعض الدراسات غير مناسبة للمرأة.

وقالت صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية أن شيرين عبادي حاملة جائزة نوبل كتبت إلى بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة ونافي بيلاي مفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أن الهدف من هذا الإجراء هو خفض نسبة الإناث في الجامعات إلى أقل من 50% من نسبة نحو 65% حاليا بهدف إضعاف الحركة النسائية.

ويأتي هذا الإجراء بعد عام كانت نسبة تفوق الإناث فيه بالنسبة إلى الذكور 3 إلى 2 في اجتياز اختبارات القبول في الجامعات.

ووفقا لسياسة القبول الجديدة فإن الإناث سيجري استثناؤهن من دراسات الأدب الإنجليزي والترجمة الإنجليزية وإدارة الفنادق والآثار والعلوم النووية وعلوم الكومبيوتر والهندسة الكهربائية والهندسية الصناعية وإدارة الأعمال. كما أعلنت جامعات صناعات النفط أنها لن تقبل بعد إناثا في كلياتها على الإطلاق لأنه لا توجد وظائف للخريجات في هذه الصناعة. وقدمت جامعة أصفهان نفس الحجة في رفض قبول الطالبات لأن 89% من الخريجات لا يجدن وظائف.

وحاول وزير العلوم والتعليم العالي التقليل من شأن هذه الإجراءات قائلا: إن 90% من الدرجات الجامعية ما زالت مفتوحة للسيدات، وأن الهدف من هذه الإجراءات هو التوازن فقط.

وأرجع خبراء علم الاجتماع السبب في أن إيران لديها أكبر نسبة عالمية في نجاح الإناث تعليميا مقارنة بالذكور إلى حرص العائلات المتدينة على إرسال بناتها إلى الجامعات بعد الثورة في 1979، بينما يرغب الذكور في الثراء السريع من دون دخول التعليم العالي.

 

 

 

أرسل هذا المقال بالبريد الإلكتروني إطبع هذا المقال
أرسل تعليقك على هذا المقال
اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد
رمز التأكيد

عنوان التعليق
التعليق
الصفحة الرئيسية | روابط مهمة | إتصل بنا

آفاق نسوية © 2017
Powered by ALPHABET